تابع كورة

مالي تتحدى غينيا الاستوائية في معركة التأهل لربع نهائي الأمم الأفريقية

 


يخوض منتخبا مالي وغينيا الاستوائية لقاءهما في ختام مباريات دور الـ16 لبطولة كأس الأمم الأفريقية، المقامة حاليا في الكاميرون، غدا الأربعاء، والأمل يداعبهما في مواصلة مشوارهما بالمسابقة القارية.

وبينما يحاول المنتخب المالي، الذي ما زال يبحث عن لقبه الأول في البطولة، التأهل لدور الثمانية للمرة الأولى منذ نسخة 2013 بجنوب أفريقيا التي شهدت حصوله على المركز الثالث، يطمح منتخب غينيا الاستوائية للظهور في هذا الدور للمرة الثالثة في تاريخه، بعد مشاركتيه السابقتين عامي 2012 و2015.

ورغم خوض المنتخب المالي البطولة بدون نجمه المخضرم موسى ماريجا، مهاجم الهلال السعودي، الذي قرر اعتزال اللعب الدولي بعد نسخة المسابقة الماضية التي جرت بمصر عام 2019، لكنه قدم مسيرة لا بأس بها خلال مرحلة المجموعات، بعدما صعد للأدوار الإقصائية في البطولة، عقب صدارته ترتيب المجموعة السادسة برصيد 7 نقاط.


وبدأ منتخب مالي مشواره في المجموعة بالفوز 1 / صفر على منتخب تونس، قبل أن يتعادل 1 / 1 مع جامبيا في الجولة الثانية، فيما اختتم مبارياته بالدور الأول بالفوز 2 / صفر على موريتانيا يوم الخميس الماضي.


ويأمل منتخب مالي في مواصلة التقدم بالبطولة، وتحقيق إنجاز يضاهي مشاركته الأبرز في أمم أفريقيا، حينما حصل على المركز الثاني في نسخة المسابقة التي جرت بالكاميرون أيضا قبل 50 عاما.


ولن يكون الطريق مفروشا بالورود أمام المنتخب المالي لاجتياز عقبة منتخب غينيا الاستوائية، الذي برهن خلال مشاركته في الدور الأول للبطولة عن تواجده كأحد المنتخبات الواعدة في القارة السمراء حاليا.


وتأهل منتخب غينيا الاستوائية لدور الـ16، بعدما تواجد في المركز الثاني بالمجموعة الخامسة برصيد 6 نقاط، ورغم خسارته صفر/ 1 أمام منتخب كوت ديفوار في الجولة الأولى، لكنه كان ندا حقيقيا لمنتخب (الأفيال) في اللقاء، ليأتي فوزه المباغت 1 / صفر على المنتخب الجزائري (حامل اللقب) في الجولة الثانية، ضمن أبرز مفاجآت مرحلة المجموعات، ثم اختتم مبارياته في المجموعة بالفوز 1 / صفر على منتخب سيراليون.

وستكون هذه هي المباراة الأولى التي تجمع المنتخبين بكأس الأمم الأفريقية، غير أنهما سبق أن التقيا في مباراتين بالتصفيات المؤهلة للمسابقة القارية بنسختها لعام 2017 في الجابون، حيث فاز منتخب مالي 1 / صفر في اللقاءين.


يذكر أن الفائز من تلك المباراة، التي تجرى على ملعب (ليمبي ستاديوم)، سوف يلتقي في دور الثمانية مع الفائز من مباراة السنغال والرأس الأخضر (كاب فيردي).


الهلال و النصر